تركيا تحذر: الاتفاق العسكري الفرنسي اليوناني يضر بالناتو ويقوض الثقة

جددت تركيا انتقادها للاتفاق العسكري الذي أبرمته فرنسا واليونان أخيرا، محذرة من أن الاتفاق يضر بحلف شمال الأطلسي (ناتو)، الذي تحظى الدول الثلاث بعضويته.

Baku, , İnteraz - 23 اکتبر 2021, 14:01

وقال وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، على هامش مشاركته في اجتماع وزراء دفاع الحلف في بروكسل، في تصريحات نقلتها وسائل الإعلام التركية، اليوم السبت، إن "الاتفاق بين اليونان وفرنسا جاء على الرغم من أننا في الناتو، والبحث عن بعض التحالفات يضر بحلف شمال الأطلسي والعلاقات الثنائية، ويقوّض الثقة".

وأعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ورئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس، الشهر الجاري، توقيع اتفاق شراكة دفاعي وأمني بين البلدين، على أن تشتري أثينا 3 فرقاطات حربية فرنسية.

وكشفت وزيرة الجيوش الفرنسية، فلورانس بارلي، الشهر الماضي، أن اليونان أعلنت اعتزامها الحصول من فرنسا على ست مقاتلات إضافية من طراز "رافال"؛ وذلك بالإضافة إلى طلب سابق قدمته للحصول على 18 مقاتلة أخرى.

وقامت الوزيرة بارلي بزيارة أثينا، في 25 من كانون الثاني/يناير الماضي؛ لتوقيع صفقة بيع 18 طائرة "رافال".

ودافع وزير الخارجية اليوناني نيكو دندياس، في وقت سابق، عن الاتفاق العسكري الأخير، قائلا إنه "يحمي البلاد من التهديدات العسكرية، ويستند إلى القيم المشتركة، مثل القانون الدولي وخاصة قانون البحار الدولي، ويعزز صوت اليونان في الاتحاد الأوروبي، والأمم المتحدة، وفرنسا، وحتى حلف شمال الأطلسي".

وتصاعدت حدة التوتر بين اليونان وتركيا بشكل كبير، العام الماضي، عندما بدأت تركيا التنقيب عن الغاز الطبيعي في مياه، تقول اليونان إنها تابعة لها؛ في وقت أعلن الجانبان فيه، تداخل المناطق الاقتصادية الخالصة لكليهما.

وأثارت التحركات التركية للتنقيب عن الغاز شرقي البحر المتوسط انتقادات كبيرة من جانب اليونان وقبرص ومصر؛ فيما تقول أنقرة إنها تعمل على استغلال موارد الطاقة في مناطقها الاقتصادية الخاصة.

وتشهد العلاقات الأوروبية - التركية فتورا واضحا، منذ أن أرسلت أنقرة وبشكل متكرر، سفنا للتنقيب عن الموارد الطبيعية للغاز في المياه المتنازع عليها شرقي المتوسط؛ ما أثار حفيظة الحلف، وخاصة الجارتين اليونان وقبرص.

مواقع التواصل الاجتماعي لإنترآذ

مواضيع ذات صلة